الدراسة في ماليزيا

نظام التعليم في ماليزيا
يبدأ النظام التعليمي الحكومي قبل المرحلة الابتدائية ويمتد إلى المرحلة الجامعية. وتخضع المراحل التعليمية قبل الابتدائية حتى الثانوية إلى إشراف وزارة التعليم الماليزية (MOE). بينما تكون مرحلة التعليم العالي بعد ذلك من مسؤولية وزارة التعليم العالي (MOHE) .
 
التعليم الابتدائي والثانوي :
إن مراحل التعليم الابتدائي (ويبدأ من ست سنوات) والتعليم الثانوي (ويتألف من ثلاث سنوات ثانوية دنيا وسنتي ثانوية عليا) هي مراحل مجانية في ماليزيا. ويكون سن القبول في المرحلة الابتدائية سبع سنوات. كما أن التعليم الابتدائي هو تعليم إلزامي تجميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من سبع إلى اثنتي عشرة سنة. ويخضع الطلبة إلى الامتحانات العامة في نهاية كل من المرحلة الابتدائية والثانوية الدنيا والعليا.
بعد احتيار مراحل التعليم الثانوي بإمكان الطلبة أن يواصلوا التعليمات في مرحلة ما بعد الثانوية وتستمر من سنة إلى سنتين , وهي مرحلة إعداد للدخول إلى المرحلة الجامعية , ومعظم الجهات توفر هذه الفترة التمهيدية لتأهيل الطلبة للدراسة الجامعية في الجامعة نفسها .
 
التعليم في المرحلة الجامعية :
في هذه المرحلة تقدم مؤسسات التعليم العالي برامج دراسية تقود إلى منح شهادات: الدبلوم والبكالوريوس ومن ثم الدبلوم العالي أو الماجستير والدكتوراه في المجالات الأكاديمية أو المهنية. وتقسم مؤسسات التعليم العالي إلى:
 
مؤسسات التعليم العالي الحكومية وهي ممولة من الحكومة وتضم: الجامعات الحكومية. والكليات الجامعية. والمعاهد الفنية. وكليات التدريب وإعداد المعلمين.
مؤسسات التعليم العالي الأهلية الخاصة وهي تمويل خاص وتضم: الجامعات والكليات الجامعية الأهلية وكذلك فروعاً من الجامعات الأجنبية.
 
 
وهناك جهتان في التعليم العالي الماليزي لا بد من التعريف بهما.
أ‌- وزارة التعليم العالي الماليزية (Ministary of Higher Education)
 
التعليم الجامعي عموماً في ماليزيا تشرف عليه وزارة التعليم العالي الماليزية. وقد انشات هذه الوزارة قسم حديثاً في بداية 2004 م وقبل هذا التاريخ كان التعليم العالي يتبع قسم التعليم العالي في وزارة التربية. وتهدف الوزارة إلى رفع مستوى التعليم العالي في ماليزيا للوصول إلى مرتبة التنافس العالمية وتوسيع قاعدة الالتحاق بجميع مؤسساته الأكاديمية والفنية. كما ترنو إلى استقطاب مزيد من الطلبة الأجانب إلى مؤسسات التعليم العالي. والوزارة على إشراف مباشر على الجامعات الحكومية.
 
 
ب‌- هيئة التقييم والاعتماد الماليزية (Malasian Qualification Agency)
 
هذه الهيئة مسؤولة عن تقييم ومراقبة نوعية التعليم المقدمة من جميع مؤسسات التعليم العالي الحكومية منها والخاصة. وتتبع الهيئة في عملها معايير تتطابق مع المواصفات العالمية لأداء التعليم العالي من حيث المستويات الدراسية وعدد السعات التي يجب أن يقضيها الطالب للحصول على الشهادة ومؤهلات أعضاء الهيئات الدراسية , ومن معايير الاعتماد التي تراعيها الهيئة .
 
أهداف البرنامج الدراسي .
تصميم المنهاج وطريقة تقديمه .
اختيار الطلبة والخدمات الداعمة.
تقييم الطلبة.
أعضاء الهيئة التدريسية.
المصادر التعليمية.
التقييم الدائم للبرنامج الدراسي .
الإدارة التعليمية .
التطوير المستمر لنوعية التعليم.
 
كما أن الهيئة في سعيها للنهوض بنوعية التعليم في ماليزيا تراقب التحصيل الدراسي للطلبة في كل برنامج من حيث:
 
المعرفة.
المهارات العملية.
لمهارات والمسؤوليات الاجتماعية.
القيم المهنية.
المهارات الاتصالية ومهارات القيادة والعمل الجماعي.
حل المشكلات والمهارات العلمية.
إدارة المعلومات والقابلية على التعلم المستمر.
المهارات الإدارية والتجارية.
 
ويستحسن للطالب قبل التحاقه بأي برنامج دراسي (خاصة في الكليات الخاصة) الاستفسار عما إذا كان هذا البرنامج يتوافق مع متطلبات هيئة التقييم والاعتماد الماليزية.
الاقتصاد الماليزي :
 
تعتبر ماليزيا من البلدان الرئيسية في العالم المنتجة والمصدر لأشباه الموصلات (semi-conductors)والأجهزة السمعية (audio-visual) والأجهزة الكهربائية والمواد والسلع المكسوة بالمطاط (Rubber-dipped product) والمواد الكيميائية (Oleo-Chemic) وهي كذلك من اكبر الدول المنتجة لزيت النخيل والمطاط الطبيعي , والأخشاب الاستوائية. وحبوب الكاكاو, والفلفل الأسود, والنفط .
 
وماليزيا من الدول المتقدمة في مجال المعلومات من خلال عرضها لتكنولوجيا المعلومات بشكل واسع. كما تساهم في مجال التسويق الإلكتروني مثل خدمات "اون لاين"(On Line Service) والتجارة الالكترونية ) (E-Commerce . والبدالات الرقمية من خلال رواق الوسائط المتعددة (MSC) وكذلك ساهمت في مجال تطوير الصناعات الثقيلة. وتقوم الآن بصناعة السيارات وهي تغطي تقريباً ثمانين بالمائة من السوق المحلية.
 
مشروع ماليزيا 2020 :
هو طموح للنهوض الصناعي في ماليزيا بمختلف المجالات وقد عبأ رئيس الوزراء السابق الدكتور مهاتير بن محمد كل طاقات البلاد للنهضة في هذا المشروع والذي يهدف إلى الوصول بماليزيا إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي والوقوف جنباً إلى جنب مع الدول المتقدمة صناعياً والخروج نهائياً من قائمة دول العالم الثالث

الصور